NWS NWS

اتفق رئيس مجلس الأمن القومي الإسرائيلي مئير بن شبات، أمس الجمعة، خلال محادثة هاتفية مع وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة على زيارة مرتقبة لوفد مغربي رفيع المستوى إلى إسرائيل نهاية شهر شباط/فبراير المقبل، بالإضافة إلى زيارة وفد إسرائيلي إلى المغرب برئاسة بن شبات، خلال الشهر المقبل

وتأتي المحادثة والاتفاق بين الطرفين عقب محادثة بين رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وملك المغرب محمد السادس.

واتفق الجانبان على تشكيل مجموعات عمل مشتركة لتعزيز الاتصالات بين البلدين في مختلف المجالات، منها: الاستثمارات والفلاحة والمياه والبيئة والسياحة والعلوم والابتكار والطاقة، وبالنظر إلى القيود التي تفرضها جائحة كورونا ستجتمع المجموعات عبر الانترنت.

كما بحث رئيس هيئة الأمن القومي الإسرائيلي ووزير الخارجية المغربي الإمكانات الكبيرة التي "تكمن في التعاون بين البلدين، ما يفيد ليس المغرب وإسرائيل فحسب، بل المنطقة بأسرها أيضا".

وكان موقع "واينت" الاخباري العبري قد أفاد بأن مسؤولين في ديوان رئيس الحكومة الاسرائيلية، بنيامين نتنياهو، ومسؤولين في مقر الامن القومي التابع لديوانه، يجرون اتصالات مع القصر الملكي في المغرب بهدف تنسيق زيارة للعاهل المغربي محمد السادس الى اسرائيل خلال الاسابيع القادمة، وربما فور انتهاء فترة الاغلاق المفروض على مطار بن غوريون.

وقال مسؤولون مطلعون للموقع ان العاهل المغربي يشترط زيارته الى اسرائيل ان تشمل زيارة رام الله والاجتماع مع الرئيس محمود عباس.