NWS NWS

وجدت الكثير من المدارس والسلطات المحلية حلولا تسمح لطلاب صفوف الخامس والسادس التعلم لأكثر من يومين في الأسبوع بشكل وجاهي (وجها لوجه مع المعلم)،
لكن نقابة المعلمين (الهتسدروت) تهدد بإفشال هذه الخطوة، وكل هذا في الوقت الذي تهدد فيه قيادة لجان أولياء أمور الطلاب بالاضراب، احتجاجا على خطة وزارة المعارف للعام الدراسي الجديد الذي ينطلق يوم الثلاثاء.
فقد أصدرت نقابة المعلمين تعليماتها لمديري المدارس، بعدم إقامة تعليم خارج الحرم المدرسي. واذا لم تتوفر الحلول فإن عشرات آلاف تلاميذ صفوف الخامس والسادس سيضطرون للتعلم من البيت، عبر الزوم ثلاثة أيام في الأسبوع. وتطالب الهستدروت ، بقيادة يافا بن دافيد ، بتنظيم موضوع التأمين وإزالة المسؤولية عن المديرين والمعلمين ، بما في ذلك في حالات الإصابات والحالات التي تشكل خطرا على سلامة الطلاب.
في غضون ذلك، كان من المُفترض أن تعقد في الساعة 9 من صباح اليوم الاحد في محكمة العمل اللوائية، في بات يام، جلسة للنظر في طلب وزارتي التعليم والمالية اصدار امر يحظر على نقابة المعلمين تعطيل التعليم، كما تخطط الهستدروت في الأول من سبتمبر/ أيلول، والتي تطالب بالسماح لجميع المعلمين والحاضنات المصنفين في دائرة الخطر في ظل الكورونا، بمواصلة التعليم عن بعد من البيت. ورفضت الهستدروت مقترح الدولة بإخراج هذه الفئة من المعلمين الى إجازة بدون راتب وتطالب الهستدروت بالسماح لهم بالتعليم عن بعد مع الحصول على راتب كامل طالما بقيت تقييدات الكورونا.