NWS

يقف خلف هذه المبادرة الناجحة مبادرون لديهم خلفية قوية وغنية في مجال الأعمال، حيث يجيبون على كل من يسألهم عن هدفهم من وراء مبادرة أكاديمية يلا " أن نؤسس مجتمع عملي ومبادر للوسط العربي من كل أنحاء العالم". وعن كيفية تحقيق ذلك أجابوا: "نحن نقوم بذلك بالفعل، مبادرتنا هي عبارة عن منصة تحتوي على خبراء، وشخصيات مرموقة واساسية في مجال الأعمال من المجتمع العربي في كل انحاء العالم،يلقون محاضراتهم ودروسهم بأسلوب توجيهي مميز لمجموعات صغيرة من الطلاب. قبل ان نقوم بتلك المبادرة لم تكن هنالك منصة كهذه تجمع بين الرائدون الاساسيون ورجال الاعمال العرب وبين هؤلاء الذين يريدون التعلم من خبراتهم ويأخذونهم كقدوة." قالها لنا إلياس أبو غزالة احد الشركاء المؤسسين لمبادرة أكاديمية يلاّ.
كجزء من طموح المبادرين في الاكاديمية وإرادتهم بتطوير الجيل القادم بالمجتمع العربي، قاموا بتوقيع إتفاقية مع جمعية يونيستريم التي تعزز وتدعم روح المبادرة للمجموعات الشبابية في ارجاء العالم. تلك الإتفاقية هي بشرة سارة لخريجي جمعية يونيستريم العرب، الذي يقدم لهم بشكل مستمر بعد 3 سنوات من إنتسابهم للجمعية امكانية التعلم العملي والمجاني من الخبراء والشخصيات الاساسية في مجال الأعمال من العالم العربي عن طريق اكاديمية يلاّ.

تهدف الاكاديمية في هذا التعاون مساعدة الطلاب في إستمرارية تعليمهم وإنتسابهم إلى "برنامج المتخصصين" في أكاديمية يلاّ ووضع قدمهم في الشركات الرائدة. وبها مبادري أكاديمية يلاّ واثقين بأن تلك الخطوات ستكون القفزة الأفضل لهؤلاء الطلاب في مجال الأعمال والمبادرة.
وصلنا من جمعية يونيستريم "على الرغم من سمعة البلاد الدولية كدولة تقوم بالعديد من المبادرات، فإن هذا النجاح ليس في المجال العام والفجوات الاجتماعية والاقتصادية بين السكان تزداد وتكبر".
جمعية يونستريم تعمل بهدف ان تحقق التغيير المجتمعي من خلال تعليم الأجيال الشابة القيام بالمبادرات العملية والإجتماعية ولتقديم لهم التعليم المهني المتقدم.
انشأت يونيستريم بهدف تزويد الشباب من كل الأطراف الإجتماعية والجغرافية الأدوات اللازمة لبناء مستقبلهم، للخروج من الإطار اللذي كبروا به، للنجاح على المستوى الشخصي في مجال المبادرة والأعمال وبالمقابل أن يقودوا المشاريع للمجتمع الذي ترعرعوا به. بالإضافة لذلك فإن لقاء الشباب من ثقافات ومجتمعات مختلفة سيخلق لهم روح القيادة والتعاون. سيرافق الطلاب فوق الـ 4500 متطوع من رجال الأعمال الذين سيقدمون لهم خبرتهم المهنية وسيكونون لهم بمثابة القدوة والمثالية.
تعمل يونيستريم في 85 بلد في أنحاء العالم ومع أكثر من 3500 شاب من جميع الفئات في البلاد.
يمكننا ان نرى ان من خلال هذا التعاون بين أكاديمية يلاّ و يونيستريم، هو من نوع التعاونيات التي يحتاجها مجتمعها لتقدم افراده ودعمهم على تحقيق كل ما يرغبون به من مبادرات ومشاريع.